جـرب شيئـا مختلفـاً ..؛

11 تعليق

*أول تدوينة تنظَمُ إلينا في الكُتاب الضيوف .

كثيـرة هي الأمـور التي نشـاهدها في حيـاتنا اليوميـة وبعضـها نمارسـها بشكـل اعتيـادي
وطبيعـي جداً , لكن ذات مرة وانا اُقلـب في القنـوات الفضائية لفـت نظـري كثيرا امرأتان معلقتـان في الهـواء وفي مكان مرتفـع ليـس هذا فحـسب بل اخـذوا يحركونهمـ يميناً ويسـاراً بشكل سريـع , الغريب ان ماحدث كان في احدى القنوات العربية , ومن امرأتان عربيتان ولاحظـوا هنا انني قلت (أمرأتان )!

كنـا معتـادين على بعض الامور التي نجـد كوننا عرب يستحيل القيامـ بها في حين ان كثيير من الاجانب يقومون بها بل هي من الامـور العادية لديهمـ بالرغمـ من ان كلانا ” انســان “..
وبالتأكيد لن ننسى ان طبيعـة بلادهمـ واجوائـهمـ تســاعدهمـ على ذلك ..

خطـر في بالي ماهي الأمـور التي أود فعـلا ان اجربــها :
ربما ركـوب الخيل , تسلق الجبال , والسكيتنغ

لاحظـوا ان الكثير متوفر لدينـا لكنه غير مُهيـأ خاصــة لنـا كـ فتيــات

ومن جـانب اخر هنـاك ” البارشوات” , التزحلق على الجليد, فن الكونغ فو ..
والتي ينـدر تواجدها هنا .. !

تبقـى هي أمـور خياليـة بالنسبـة لنـا وسيكون من الجميل جدا لو جربناها ولو لمـرة واحـدة في حيـاتنا.


Add to FacebookAdd to DiggAdd to Del.icio.usAdd to StumbleuponAdd to RedditAdd to BlinklistAdd to TwitterAdd to TechnoratiAdd to Yahoo BuzzAdd to Newsvine

جِدة، الرياض… من التالي؟

2 تعليقان

بِسم الله الرحمن الرحيم
السلامُ عليكم ورحمةُ اللهِ وبركاته

نعمُ ثُمَ بِأيِ مدينةٍ سوفَ نُفجَع، وبـ كم قتيلٍ سنقراء في صُحفِ الغد، وَبِكم مسئولٍ سنراهُ يُلقي اللومَ علينا، وأننا نُكَبِر المسألة، وأن البُنية التحتية بـ مواصفات عالمية، وأن الأمرَ طبيعي، وأن الأرصاد قامت بـ التحذير مُبَكِراً كعادتِها، وبِـ كم شخصاً سخرُجُ علينا ليَقولَ بأنَ ذنوبنا هيَ السبب، وبِكم بيانٍ يدعونا للعودةٍ إلى تطبيق الشريعة.

حسبَ وصفِ أحدِ المدونين في 30 دقيقة غرَقت الرياض بينما إستلزمَ الأمرُ 6 ساعات حتى تطفحَ جِدة بِما فيها، قولو لي بـ صراحة مالذي حدث لدينا؟؟؟، هل كفرنا بـ نعمةِ الله حتى نرى المدينةَ تِلوَ الأُخرى تغرق في شبر موية، أم أنَ بعض المُقاولين نسيَ أن يضعَ فتحة تصريف في أحد الأنفاق وهوَ ما أدى إلى طفح مدينة الرياض وقريباً مدينة سعودية ثالثة لاقدر الله.

بالنظر إلى بعض التعليقات على خبر إنقاذ أطفال علِقو في أحد أنفاق مدينة الرياض نرى بأنهُ لدينا سوءُ نية وأعتقِدُ بأنها مُبيته، يعني واحد يعلق يَقول” الله يجزاهم خير لكن طريقة انقاذهم بدائيه وفيها مخاطره بارواح الاطفال وبارواحهم في نفس الوقت فكان من الافضل الاتصال بالجهه المسؤوله عن الانقاذ من دفاع مدني او غيره احياناً بعض المواقف الارتجاليه تسبب كوارث دون قصد” يعني لو كان أجانب حدثَ لَهُم هذا الموقف هل كان سَيَقولَ ماقاله، وهَل كان الأطفال سيَبقونَ أحياء حتى وصول الدفاع المدني، وأخر يَقول”الطلاب قاعدين يمشون لحالهم أي عملية انقاذ تتكلمون عنها” وأخر أيضاً يَقول”وهناك من يريد وسام الملك عبدالعزيز من الدرجة الممتازة وتكريمه وتوظيفه واخوته“، لن  أُعلِق على هذهِ التعليقات لكِنها حقيقةً تكشِف مدى فضاعة تفكير بعض هؤلاء.

*جهود جبارة قامَ بها الدفاع المدني والمرور والشُرطة في مدينة الرياض حتى ولو كانَ هُنالِكَ قصور، كما لاننسى المواطنين السعوديين والمُقيمين على بطولاتِهم العفوية وليستَ كما قال البعض لأجل وسام الملك عبد العزيز ولـ توظيف إخوانه.

*بـ الأمس كُنتُ أستمِعُ إلى مُداخلة الرائد بو شرارة على إذاعة الرياض في برنامج صباح الخير، قال بأنَ بعض الأشخاص أخذو عائِلاتِهم في ذلِكَ الجو المطير وذهبو يتَمَشون ونصَحَهُم بالبقاء في بيتوتِهم، أقول كما قال الكثيرين وكأنَهُم يعلمونَ بأن الرياض ستغرق.

روابط…

*صحيفة سبق: معلقون على فيديو إنقاذ أطفال بالرياض: نعم هؤلاء هم “شباب ديرتنا”

مشكورين على التواصل…
مع تحياتي وأشواقي…



Add to FacebookAdd to DiggAdd to Del.icio.usAdd to StumbleuponAdd to RedditAdd to BlinklistAdd to TwitterAdd to TechnoratiAdd to Yahoo BuzzAdd to Newsvine

عاطلين وعوانس.

7 تعليقات

بِسم الله الرحمن الرحيم

السلامُ عليكم ورحمةُ اللهِ وبركاته

لايُمكِنُ لومُ الأُنثى إن إنزوت عن الأفراح والأتراح حتى لاتراهُم يتهامَسونَ عليها بـ لقبِ عانس، أو إختبأت عن فتياتِ حارتِها  وصديقاتِ دِراستِها حتى لاتُستجوب عن عنوسَتِها.

شعورٌ أقول بأنهُ يُمكِنُ  للعاطلينَ المُعتقينَ في البطالة الشعور بِه بِكُلِ ثِقة، فَفي بلدٍ ترى شهادتكَ لاتُساوي قيمةَ حِبرِها، وترى بأنهُ كُلما حصلتَ على شهادةٍ ما فأنتَ مُطلبٌ دوماً بِـ شهادةٍ أعلى مِنها حتى تحصُل على فُرصةٍ لترى إسمكَ مِن ضِمن الإحتياط-حتى وإن وصلتَ حدودكَ في الدِراسة:)-، أعلم بأن نظرتي سوداويةً قليلاً، لكِن الواقِع أصلاً لايُبَشِرُ بـ أي خير.

وأنا أقراء هذا الخبر عن عدد الأجانب المَهول الذينَ يسرَحونَ في أرضي ويَتحَكمونَ  بـ أرزاق بعض المُستضعفينَ في الأرض أمثالي جعلني أتسائل عن حياتي وما سَيجري فيها، هل سأتزوجُ يوماً؟؟؟، هل سأتَمَكنُ يوماً أن لأكون محط أنظار البعض كوني عانـ.. عفواً عاطل، هل سَيُمكِنُني يوماً السياحة داخِلَ بلدي وخارِجَ مِنطقتي العزيزة؟، صَدِقوني لا أعلم.

الآن ورُغمَ صِغرِ هذهِ التدوينة أشعُر بأنَ بيننا نحنُ العاطلين والعوانس بعضُ الأمور المُشتركة، فـ كِلانا لانُحِبُ هذهِ الألقاب، وَكِلانا لم نعمل على حمل هذا اللقب أصلاً، وَكِلانا يعلمُ يقيناً بأننا لسنا السببَ أصلاً.

مشكورين على التواصل…

مع تحياتي وأشواقي…


Add to FacebookAdd to DiggAdd to Del.icio.usAdd to StumbleuponAdd to RedditAdd to BlinklistAdd to TwitterAdd to TechnoratiAdd to Yahoo BuzzAdd to Newsvine

الكاتب الضيف.

3 تعليقات

بِسم الله الرحمن الرحيم
السلامُ عليكم ورحمةُ اللهِ وبركاته

JPEG Image (3437820)

هل تعتَقِدونَ بأن لديكُم موهِبةَ الكِتابة، هل تُريد تَجرِبةً في التدوين ولاترغب بإنشاء مُدوِنة، لامُشكِلة أيُها الكُسلاء أن أُساعِدُكم.
أن كان لديكُم طرحاً تُحِبونَ أن تُشارِكو الأخرينَ بِه يُمكِنُني مُساعَدَتُكُم في هذا، فقط

تحلو بِهذهِ الشروط

1_ أن تَكونَ المقالة أو التدوينة مِن إنشاء المُرسِل وغيرُ منقولة.

2_ ألا تحتوي المقالة أو التدوينة على أي مُخالفات شرعية أو غيرِها. 3_ ذِكر الإسم الصحيح للكاتب أو لقبه وَيُفضل مع بيان رابط لعضويته في المٌنتدى المٌشارِك فيه إن أمكن.

وأنا أتعهد بـ

1_ عدم إفشاء البريد الألكتروني أو أية معلومات عن صاحب المقالة أو التدوينة مالم يَطلُب مني صاحب المقالة أو التدوينة إرفاقها مع المقالة أو التدوينة.

2_ عدم تحرير المقالة أو التدوينة إلا بعدَ مُشاورة الكاتب مالم تكُن مُجرد أخطاء في التنسيق. 3_ القيام بـ نشر المقالة أو التدوينة على حسابي في الفيسبوك وفي مُدوِنتي الشخصية في أحد المُنتديات المُشارِك فيها.

وَيَجِبُ مُلاحظة التالي

1_ أني غيرُ مُلزمٍ بـ نشرِ كُلِ مايَرِدُ لي، ولي الحقُ بِـ عدم توضيح أسباب الرفض.

2_ في حالة التأكُد مِن أنَ المقالة مسروقة سأقومُ بوضع التدوينة أو المقالة في قسمٍ إسمه السرقات الأدبية مع بيان لقب كاتب الموضوع و عضويته في مٌنتداه دونَ التَطَرُق إلى عنوانه الإلكتروني أو إسمه الحقيقي. 3_ سأقومُ بِكُلِ جهدي القيامَ بـ إشهار المقالة أو التدوينة ولكِن لاتتوقع أن تَكونَ مشهورةً بينَ ليلةِ وَضُحاها، إن كُنت ترغب في إشهار مقالتكَ أو تدوينَتِكَ لدي ساعدني في هذا.

هذه الشروط والتعَهُدات والمُلاحظات قابِلة للتعديل في أيةِ لحظة.

حالياً نُرَحِب بـ أول كاتِبة مُشاركة معنا في مدونة ياقِصةُ لستُ أدري وهيَ الأُخت ملَكَ مِن مُنتدى الأحساء الثقافي، أرجو أن يكونَ وجودُها في هذهِ المُدَوِنة إثراءً لِلمُحتوى العربي.

حالياً تُرسل المقالات إلى هذا العنوان
modhahr@hotmail.com

أو عبرَ الرسائل الخاصة لـ حسابي في مُنتدى الأحساء الثقافي.

مشكورين على التواصل…
مع تحياتي وأشواقي…

Add to FacebookAdd to DiggAdd to Del.icio.usAdd to StumbleuponAdd to RedditAdd to BlinklistAdd to TwitterAdd to TechnoratiAdd to Yahoo BuzzAdd to Newsvine

كيفَ يُمكِن أن تَشعُرَ بـ الأخرينَ إن كُنتَ فاقِداً للشعور.

3 تعليقات


بِسم الله الرحمن الرحيم
السلامُ عليكم ورحمةُ اللهِ وبركاته

كيفَ يُمكِن أن تَشعُرَ بـ الأخرينَ إن كُنتَ فاقِداً للشعور.

هذا مايُمكِنُ أن يَصِفَ شعوري هذهِ اللحظة، الغضب المُتراكِم لديَ مِن أكثرِ مِن جِهة ولـ عِدةٍ سنين أُحِسُهُ يَشتَعِل.
أن تَكونَ مُجردَ بِئرٍ لأسرارِ الأخرين، فقط أنتَ مِكَبٌ لِهمومِ الغير، وفجأة تكتَشِفُ أنهُ لايُمكِنُكَ أن تُفرِغَ قاذورات البشر المُلقاتُ عليك على شخصٍ أخر، إكتشَفتَ أن المكانَ
الذي تُلقي فيهِ قاذوراتَكَ وقاذوراتِ غيرِكَ في غيرِ محله، وكأنكَ سَتُصبِحُ فقط مِكباً لـ مشاكلِ البشر.

رُبما يستطيعُ البعضُ مِنكمُ أن يهضِمَ هذا الأمر، أن يَستَحمِله، لكِن هذهِ هيَ فقط القذارة الصغيرة والغير مؤذية هيَ التي علِمتَ مِن خِلالِها بأن هذهِ المِكبة مِكبةً خاطِئة.
ولِنَكونَ صريحينَ مع بعض، هل يُمكِن أنكَ تتوقع لـ أن هُنالِكَ مَن سَيَحمِلُ سِرك ويَصونه، أنا أجزِمُ بأنهُ لايوجد احد، وإن لم تَخرُج مِنهُ طوعاً خرجت عفويةً وإن لم تَكُن كذلِك خرجت كـ نحزة.

وأن تبقى فقط تُشاهِد ذَلِكَ الشخص الذي إئتَمَنَك يَتقَبلُ هذهِ النحزة وَيستقبِلُها على حينِ غَرة لَهوَ أمرٌ كبير، ماذا حدثَ لِكُلِ تِلكَ الأحلافِ المُغلضة والوعودِ بـ الشرفِ
والعرضِ والشوارب، أينَ ذهبت كُلُ تِلكَ الأشياء، بل أينَ ذهبت الثِقة؟؟؟

هل فهِمَ هذهِ النغزة، ماهوَ موقِفهُ مني، هل يقصِدُ بِـ هذهِ النغزة ذاكَ الموضوع، هل أن الأن جديرٌ بـ الثِقة أصلاً، الأن وفي هذهِ الحالة؟؟
حسنَ، الأن وَفي خِضمِ كُلِ تِلكَ المعارِك التي تصولُ وَتَجولُ في عقلِك، ماهوَ شعورُ صاحبَ هذهِ النغزة العفوية، عفواً هل قُلتُ عفوية!!! أنا أسِف إنها كالسيف على رقبةِ
المحكوم، إنها ليست مُجرد مافهمها أو أشدخلك أنا ما أقصد أو دق عليه وأنا أكلمه، إنها مسألة ثِقة إنها وعد.

وكونُ صاحِبُ هذه النغزة البلهاء لم يُبالي بِـ شعوري دونَ ذكرِ شعورِ من إئتَمَنني هذهِ القذارة الثقيلة، فما أنا مِن الإعرابِ هُنا، كيفَ إستطاعَ وتجراءَ على جرحِ مشاعري
بـ هكذا أسلوب، أعلمُ أن لـ الصداقةِ قوانينَ إستِثنائية بينَ الإثنين وأنَ التفاهُمَ بينَ الأصدِقاء قد يَكونُ أعمقَ مِن تفاهُمِ الأزواج، لكِن وبِهذا الشكلِ القاسي؟؟؟، تُخانُ الثِقة بِهذهِ البساطة، بدون أدني إحساسٍ بِمن تُطلِقُ عليهِ أعزَ صديق، ماهذهِ المأساة، أينَ يُمكِنُني أن أرميَ هذهِ القذارة القَذِرة، أينَ يُمكِنُ أن أئتَمِنَ أحدً الأن.

فقط أُريدُ وهوَ قد يقراءُ هذهِ الكلِمات مِن طرفِ أحدِ قريباتِه أن يعلمَ بأن خيانةَ الثِقة أشدُ وقعاً على النفس مِن الإهانة أو الظُلم، أن تَكونَ فاقِدً لـ شعورِ الغير بِـ سببِ تعودِ
الكَذب على الغير وإخلافِ المواعيد بِسببِ عملِك هذا لايعني بأيِ شكلٍ مِن الأشكال خِيانةَ الثِقة العمياء التي رماها لكَ البعض، أنا الأن أُسميَ نفسي بـ البعض، أنا الأن لستُ أنا، أنا الان فقط أشعُرُ بـ الوِحدة.

*حالياً عادت المياه إلى شِبه مجاريها ولكِن لـ الذِكرى فقط سأضع هذهِ التدوينة.

مشكورين على التواصل…
مع تحياتي وأشواقي…

تصنيف المُسلسلات الخليجية 18+

3 تعليقات

بِسم الله الرحمن الرحيم

السلامُ عليكم ورحمةُ اللهِ وبركاته

https://modhahr.files.wordpress.com/2010/04/d98ad8a7d982d990d8b5d8a9d98f-d984d8b3d8aad98f-d8a3d8afd8b1d98a2.jpg?w=640

هل يبدو العنوانُ غريباً، لاداعي للإستغراب فهذا العنونُ سَيُصبِحُ قريباً حقيقة، لكِن السؤال الذي يَجِبُ أن يُطرح كيفَ إنحدرت هذهِ الإبداعات التلفزيونية الخليجية إلى بِدع وَنِصف خلاعة.

كانت المُسلسلات الخليجية قبل 20 سنة مِن الأن تزخر بـ الإبداعات الراقية مِن أبي وأُمي معَ التحية إلى خالتي قماشة مروراً بالأسطورة درب الزلق، قد تَكونُ لـ حداثة التلفازِ في تِلكَ الفترة الأثر الكبير لكن هذا لايعني بأن تِلكَ الأعمال لم تَكُن مُميزة، إسأل أكبر شخصٍ في عائِلَتِكُم عن مُسلسلات الماضى والمُسلسلات الأن، أو إسألهُ عن سعد الفرج، و محمد الصيرفي، ستَجِدُ فرقَ السماء عن الأرض في وصفِ مُسلسلات زمان عن مُسلسلاتِ هذا الوقت وحتى في الشخصيات التي كانت تُمَثِل في الماضي بـ عفوية كبيرة لايُمكِن لأصغر مُتابع أن يُخطِئها بعد مُقارَنَتِها بِـ مُسلسلات اليوم.


النقطة الأولى:-

قبلَ التَطَرُق إلى المُسلسلات ومافيها سأسألُكُم، هل تعلمونَ لِماذا أغلب الأعمال الخليجية تتركزُ في شهرٍ واحد وهوَ شهرُ رمضان، لِنبتَعِد عن موضوع قداسية هذا الشهر فالأمرُ مفروغُ مِنه، مُشكِلَةُ هذا الشهر  أنُه أصبحَ الشهر الذي يُدِرُ ذهباً لـ هذهِ القنوات، فالنحسِبها، في الغرب أكثر الأوقات التي تكونُ فيها العائِلة مُجتمِعةً هيَ في فترة العشاء، أي في فترة العشاء تَكونُ أغلب العائلات الأمريكية على مائدة الطعام، في هذا الوقت بالذات تُصبِح الساعة الذهبية لـ القنوات الفضائية للوصول إلى أكثر عدد مِن المُشاهدين، نفس الأمر لدينا ولكِن هذهِ الساعة الذهبية تَتَمَثَلُ في شهرِ رمضان المُبارك، وَخصوصاً في ساعة الإفطار.

النقطة الثانية:-

وَبِما أن أغلب الأعمال تُعرض في شهرِ رمضان المُبارك، ستأتي فقرة الدين، وحيث أن هذا الشهر كما تعودنا مُنذُ طفولَتِنا بأن هذا الشهر هوَ شهرُ عِبادة فـ كيفَ أصبحَ شهراً لـ المُسلسلات إلي مالها طعم ( غير باب الحارة وطاش 🙂 )، المُلاحظ هُنا بأن الأباء الكِبار هُنا هُم من يرفضونَ مُشاهدة هذهِ المُسلسلات، ولا يُمكِن لَومُهم فأبي الأن يغضب إن كانت والِدتي وأُختي تُشاهِدانِ مُسلسلاً خليجياً، رُبما تَغَيُر مايُصاحِب التمثيل مِن مِكياجٍ ولِباس هوَ الداعي لـ هذا وحتى مُقَدِمة المُسلسل والتي عادةً مايُصاحِبُها الثُلاثي المَرِح في أغلب المُسلسلات الخليجية الغِناء والخمر والرقص وَ يُمكِنُنا إضافة عُنصر الأكشن على خدود المُمَثِلات.

النُقطة الثالِثة:-

المُلاحظ في أغلب الأعمال الخليجية سابِقاً عدم إستِناده إلى المِكياج بِـ شكلٍ كبير لاحِظو مُسلسل خرج ولم يعد بطولة حياة الفهد وسُعاد عبد الله، لم أرى أكثر من حُمرة على الشفتين وكِحلة والقليل مِن البودرة التي لا أعرِف إسمها، وكأنَ في زمانِهم نقصٌ في عُلب المكياج، والأن في وقتِنا الحاضِر لايُمكِن لأي مُمثِلة أن تُفَكِرَ في الإقتراب مِن كاميرة تصوير ضوئية أو تلفزيونية بِدون 4 إلى 6 طبقات مكياج (وسامحونا على المُبالغة يابنات)، كما يَدخُل عامل الإثارة في إختيارِ المُمَثِلات وخُصوصاً الوجوه الجميلة، والمُلاحظ هُنا بأن المُسلسلات الخليجية القديمة لاتُرَكِز على هذا الجانِب كثيراً -بِودي أن أطرحَ لَكُم بعض الأسماء لكن إحتراماً لِـ هؤلا الفنانات لا أُريد :)- فقط نرى حلاوة التمثيل وواقعيته وعفويته التي تُزين الاعمال الخليجية القديمة، الصحيحُ أيضاً أن بعض المُمَثِلات الخليجيات مِن زمن التسعينات خُضنَ معركة السيليكون لأجلِ جمالٍ أكثر والمُضحِك في هذا الامر أنه وبـ نظرةِ بريئةِ مِن عيني المُشاهد العربي العادي يعلمُ بأنُ لاداعي لـ هذهِ العمليات ويعتقِدونَ بأن جمالَهم الطبيعي أفضل وأكثرُ إقناعاً، ولكِن لِمن يَستَمِعونَ بِرأيِكُم، لِلمُشاهد أم لِلمُنتِج؟

النُقطة الأخيرة:-

الجانِب المادي في مُسلسلات اليوم يطغى على كلِ إعتبار، لم تَعُد الفِكرة مُهِمة المُهِم هيَ كم المدخول، متى ما إجتمعت الفِكرة أياً كانت والمُنتِج معَ أموالِه مع المُخرِج ومُمَثِلاته أُنتِجَ مُسلسل وَعُرِضَ في رمضان على إحدى القنوات الفضائية، طبعاً هذا بِدون ذِكر عدم وجود أية فائِدة أو فِكرة مُفيدة -غير الإغتصاب والعقوق والخمر والمُعاكسات- سَيبقى الرابحُ الأكبر هم القناة بـ إعلاناتِها والمُنتِج المُنَفِذ، وكالعادة سنبقى نحنُ الخاسرينَ الأكبر في هذهِ اللُعبة.

إذاً ما إن تجتَمِعُ الأموال ويذهب الواعِزُ الديني وَتَحِلُ الصدورُ والخصور مكانَ الإبداع والعفوية وتُضاَفُ عليها الفِكرة السخيفة فـ بِالطبع سَيُنتَجُ لنا مُسلسلٌ خليجيٌ هابط.

خِتاماً، نرى بأن المُسلسلات الخليجية القديمة عموماً كانت رديئة التصوير واقعية أكثر وبِعدم مُبالغة، هذا سببُ نجاحِها في نظري، مُسلسلات اليوم هي أُسرة فقيرة مو لاقية شي تاكل عايشة في بيت فخم بأغلى أثاث، تعالو ترجموها ذيك:) .

وإلى المزيدِ مِن الإنحلال وتنسيع الجينزات وتضييق البلوزات يافنانات.

روابط

المسلسلات الخليجية الى أين؟؟

مشكورين على التواصل…

مع تحياتي وأشواقي…

*في حال وجود أية مُلاحظة على المدونة كـ كُل أو على صاحِبها الرجاء وضعها في رد.

Add to FacebookAdd to DiggAdd to Del.icio.usAdd to StumbleuponAdd to RedditAdd to BlinklistAdd to TwitterAdd to TechnoratiAdd to Yahoo BuzzAdd to Newsvine

أحتاجُ لـ مُساعدة مِن ذوي القلوب الرحيمة.

6 تعليقات

بِسم الله الرحمن الرحيم

السلامُ عليكم ورحمةُ اللهِ وبركاته

https://modhahr.files.wordpress.com/2010/04/d98ad8a7d982d990d8b5d8a9d98f-d984d8b3d8aad98f-d8a3d8afd8b1d98a2.jpg?w=640

لم أتوقع أن أطرحَ هكذا مواضيع في هكذا مكان، لكن الشكوى لله.

قدر الله علي وأن قُمتُ بـ الخطاء بـ فقد حِسابي على الهوتميل، ولما بارت أغلبُ مُحاولاتي لـ إستعادته كونهُ مُنطلقاُ لـ مُراسلاتي لـ الشركات-على غفلة-، وَ للقيامِ بـ الإحتياطاتِ الأزِمة في مِثلِ هذهِ الحالة قُمتُ بـ تغييرِ حِسابي القديم -أيميلي السابق-إلى حسابي الجديد-أيميلي الحالي-، وللأسف لم تأتني رِسالةُ التحَقُق مِن وجود الأيميل، وقد أضحى مُظاهر حبيبـ في مُنتدى الأحساء شِبهُ ميت، لاندري أيَعودُ أم يَموت، لـ ذلِك أطلبُ مِن ذوي القلوبِ الرحيمة:( القيامَ بـ رفع أوراقي لدى الإدارة، لعلَ وعسى أن ينظرو في أمري نظرةَ شفقة أو رحمة تُخرِجُني مِما أنا فيهِ مِن بأسٍ وكأبة.

* للمعلومية قُمتُ بِمُراسلة الإدارة على حِسابِهم الجديد عن طريق أيميلي ولكن لارد حتى الأن.

*نبراس القلم، يَعزُ عليَ والله أن تُناديني ولا أُجيبُكِ:) .

المزيد

Older Entries Newer Entries